أنت الزائر رقم

مرض البيوض داء فتاك يصيب أشجار النخيل خصوصا الأنواع الجيدة (المجهول- الفقوس...)، وهو عبارة عن فطريات سامة تصيب النخيل وتقضي عليها تدريجيا، ولم يتم اكتشافه إلا في بداية القرن 19 حيث لم بكن الفلاحون يدرون أن سبب موت نخيلهم هو مرض البيوض، وللبيوض ستة أنواع أشدها قد يقضي على النخلة في ظرف أسبوع، هذا الداء ينخر النخيل بواحات الجنوب الشرقي للمملكة لأنه سريع التنقل بين النخيل ولا دواء فعال له لحد الساعة، لذا فإن المختصون ينصحون الفلاحون في انتظار أن يجود البحث العلمي بدواء فعال للبيوض بتشميس التربة وتسميدها قبل حرث النخيل ثم عدم الإكثار من الماء في السقي وتطويق النخلة المصابة وحصرها والحل الفعال هو غرس أكبر عدد من النخيل لتعويض ما دمر.

إن أكبر ما يشغل بال الفلاحون بالواحات المغربية هو هذا المرض الفتاك المسمى البيوض، لذا على جميع الجهات المختصة من دولة، مجتمع مدني، باحثين وفلاحون أن تكثف من جهودها للقضاء على الداء بتوعية الفلاحين وتوجيهم وتأطيرهم مع إيجاد دواء فعال للبيوض من أجل إنقاذ الواحات من الهلاك والدمار والحفاظ على بيئتها.

romppoint1

Publié dans : بيئة - Par أخبار الرشيدية
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Retour à l'accueil
Créer un blog gratuit sur over-blog.com - Contact - C.G.U. - Rémunération en droits d'auteur - Signaler un abus - Articles les plus commentés