Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

أنت الزائر رقم

27 février 2015 5 27 /02 /février /2015 01:58

يسر جريدة الرشيدية24 أن تحاور الأستاذة فاطنة أفيد الكاتبة العامة للمنظمة الديمقراطية للتعليم التي تقبلت بصدر رحب أسئلة الجريدة و تجاوبت معها بكل عفوية

و يذكر أن الأستاذة فاطنة أفيد الكاتبة العامة للمنظمة الديمقراطية للتعليم و النائبة الاولى للكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل من مواليد سنة 1965 بالدارالبيضاء حاصلة على الاجازة في علم الاجتماع الفلسفة وعلم النفس، تحضر ماستر دولي في حقوق الانسان جامعة ليون فرنسا، انخرطت في العمل السياسي منذ 1979 بالاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية و التحقت بالوظيفة العمومية سلك التعليم سنة 1990
كما تترأس الاستاذة فاطنة أفيد جمعية نساء للمساواة والديمقراطية وهي عضوة لجنة المتابعة للمنتدى الاجتماعي المغاربي و عضوة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الرباط القنيط
رة

و حتى لا نطيل عليكم إليكم تفاصيل الحوار مع الاستاذة فاطنة أفيد الكاتبة العامة للمنظمة الديمقراطية للتعليم

الرشيدية 24: كيف هو حال المدرسة العمومية ببلادنا و كيف تقيمين أجواء الدخول المدرسي لهذه السنة و بماذا تتميز عن السنوات الماضية؟

الاستاذة فاطنة أفيد: كل سنة نتألم حول وضع التدهور المستمر الذي يعرفه التعليم العمومي رغم كل التقارير و الشعارات حيث أنه الجميع يعرف أنه يجب إصلاح التعليم ابتداء من المواطن البسيط الى رئيس الدولة،

هذه السنة الدخول المدرسي يتميز بالاكتظاط نتيجة غياب التوظيف إذ أن 8 ألف منصب المخصصة للتعليم غير كافية، كما ان الاكتظاظ مرتبط أيضا بتوقيف رئيس الحكومة لميزانية الاستثمار السنة الماضية حيث كانت مبرمجة عدة بنايات لحل مشكل الاكتظاظ وتعميم التعليم فهناك أكثر من 2 مليون مغربي في المدارات النائية لم يلجوا المدرسة، كما أن هناك تشجيع للتعليم الخصوصي عبر دفع الناس الى المدرسة الخصوصية ،

كما أننا نشتغل بدون بيداغوجية و توجيه منذ أن ألغى الوزير الوفا السنة الماضية بيداغوجيا الإدماج أما الجديد هذه السنة فهو فقط التهديد المتوالي لرجال التعليم و الهجوم عليهم، و لايظهر أي أفق لإصلاح التعليم لأن الحكومة لا تتوفر على تصور لاصلاح التعليم، كما أن تعيين وزير تقنوقراطي على رأس قطاع التربية الوطنية يطرح تساؤل حول مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة فمن سنحاسب غدا، إن تعيين الوزير بلمختار على رأس القطاع رغم أنه ارتكب أخطاء أثناء تسييره للقطاع سنة 95 ، فالرجل لا سنه و لا صحته و لا تجربته تسمحان له بتسيير قطاع التربية و التعليم

الرشيدية 24: ما ردكم على إقدام الحكومة على منع الأساتذة من متابعة دراستهم

الاستاذة فاطنة أفيد: هناك تناقض وعبث في التصريحات الأخيرة بين وزير التربية الوطنية و وزير التعليم العالي حيث ينم هذا القرار عن عقلية رجعية متخلفة لا تريد الخير و لا الصلاح لهذا البلد حيث أنه عبر متابعة رجال التعليم لتعليمهم الجامعي يخصصون لأنفسهم تكوين مستمر كان من المفروض أن تقوم به وزارة التربية الوطنية،

فمتى كان البحث العلمي مقيدا و لماذا يتم حرمان رجال التعليم من حق من حقوق الانسان الذي سيفيدهم في مسارهم المهني، كما ان هذا التصرف يندرج في إطار خطة هجومية للحكومة ضد رجال التعليم من بينها اتهامات بنكيران السنة الماضية ، فالدول تتقدم بالتعليم و لن يتقدم التعليم الا بالاهتمام بالمصالح المادية و المعنوية لرجاله لأن الانسان المقهور لا يمكنه تقديم العلم و المعرفة إلا بشروط نفسية ملائمة و وضع مريح فالمقهور اجتماعيا و ماديا لا يمكنه ان يربي الاجيال على الكرامة و على حقوق الانسان و عزة النفس، حيث أن الدول المتقدمة تخصص أعلى الأجور لرجال التعليم لأنهم بحاجة الى امكانيات مادية و المهنة ليست بسيطة و عليها يتوقف مستقبل البلاد.

الرشيدية 24 :كيف تلقيتم إقدام الحكومة تمديد التقاعد للأساتذة الى أخر السنة و ما هي وجهة نظركم حول مقترحات الحكومة لاصلاح نظام التقاعد

الأستاذة فاطنة أفيد: لقد كنا سباقين لطرح موضوع التقاعد حيث نظمنا عدة ندوات في الموضوع ، لكن أين يكمن المشكل فالأجراء كانت تقتطع حصصهم بينما الدولة لم تكن تؤدي واجبها كما أن الصناديق التقاعد كانت صناديق السوداء فلماذا لا يحاكمون الناهبين و لماذا تم ايقاف التوظيف إنهم يموهون و يطبقون املاءات النقد الدولي لأن المشكل ليس مادي و إلا فلماذا الزيادة في عدد الوزراء و تغيير حضيرة السيارات و الزيادة في أجور البرلمانيين و غيرها ، فهم فقط لديهم فهم نيوليبرالي للعمل

و قد ابتدؤوا برجال التعليم بتمديد التقاعد الى نهاية السنة رغم أن أغلب رجال التعليم لا يصلون الستين إلا بأمراض مزمنة مرتبطة بالمهنة بالاضافة الى مشاكل صحية أخرى، كما أن المرأة لا يمكن لها أن تعمل أكثر من 55 سنة للحصول على التقاعد و هذا الاجراء نعتبره شططا في استعمال السلطة .

الرشيدية 24: لماذا لم يعد أحد يتكلم بما فيه النقابات عن التعويض عن العمل في المناطق النائية

الاستاذة فاطنة أفيد: لقد قمنا بندوة وطنية حول العمل بالعالم القروي و قدمنا مقترح للوزير الوفا كما لنا لجنة وطنية للعاملين و العاملات بالعالم القروي و نتابع الملف عن كتب لكن لا يمكن تحقيق مطالب العاملين بالعالم القروي في ظل غياب المعنيين كما أن قادة النقابات يعملون في المجال الحضري و خارج السلم وبالتعليم الاعدادي و الثانوي وهم في وضعية مريحة بينما يمس التعويض فقط أساتذة التعليم الابتدائي

و يعاني اساتذة التعليم الابتدائي من عدة مشاكل لذا يجب النقص من ساعات العمل و تغيير البرامج و المناهج و تحديد استاذ للمادة بالابتدائي لأن المدخل الاستراتيجي لاصلاح التعليم هو التعليم الابتدائي

الرشيدية 24: كثر الحديث عن استفادة النقابات من التفرغ النقابي كيف هو الحال بالنسبة للمنظمة و ما رأيكم في كيفية معالجة هذا الأمر

فاطنة أفيد : المنطمة الديمقراطية للتعليم لا تتوفر على متفرغين، كما أن التفرغ النقابي وضع غير قانوني هناك فقط الايداع الاداري لكن هناك تساهل مما حول التفرغ النقابي الى ريع استفادت منه نقابات و جمعيات، ونحن مع détachement syndical كما هو في كل دول العالم، لكن ليس هناك جدية في التعامل مع هذا الملف كغيره، فلماذا لا يتم إصدار قانون النقابات مثلا.

الرشيدية 24: كيف تقيمين وضع المنظمة الديمقراطية للتعليم من بين النقابات سواء من حيث الامتداد التنظيمي أو من حيث تمتيلية الشغيلة

الاستاذة فاطنة أفيد: النقابة تأسست سنة 2006 و نحن لا نراهن على البرلمان و على التمتيلية العددية لكن نراهن على أن تكون المدرسة العمومية للجميع و نناضل من أجل تعليم يضمن تكافؤ الفرص بين المغاربة ، لدينا الأن 60 مكتب نقابي ،و نتواصل و نتجاوب مع الشغيلة عبر كل أشكال التواصل المختلفة كما ننظم ندوات ولقاءات.

الرشيدية 24 : ما رأيك حول التنسيق النقابي بين المركزيات و عن الأجواء غير الصحية التي تعرفها عدة مركزيات نقابية

فاطنة أفيد: الوضع النقابي كله غير صحي الحركة النقابية في المغرب أضعفت لعدة أسباب موضوعية من بينها شيخوخة القيادات النقابية حيث أن كل الكتاب العامين للنقابات متقاعدين لا يعون مشاكل الشغيلة و لايدافعون عنها بشكل جيد ، حيث تم اهمال عدة ملفات، كما أن أن النقابة يجب أن يكون لها فهم ومساهمة في التغيير الديمقراطي في البلاد.

و نحن في المنطمة الديمقراطية للشغل سنشارك في أي إضراب أعلنت عنه أي مركزية و سننخرط فيه،لأننا مع الوحدة النقابية و الوحدة النضالية و لأن هناك ألاف الأسباب للاحتجاج و للاضراب و هو حق مشروع و لا يمكن إلا به توقيف الأداء الحكومي الحالي الهجومي على المكتسبات و الحقوق

و لقد نظمنا مسيرات متعددة ناجحة لوحدنا بالرباط كما أشير إلى أننا في حاجة الى نخب جدية في النقابات و جيل جديد

Partager cet article

Published by أخبار الرشيدية
commenter cet article
1 février 2015 7 01 /02 /février /2015 02:29

رغم أسئلتنا الحرجة أبى المنضل العشريني و الصحفي رشيد البلغيتي إلا أن يجيبنا على كافة الأسئلة المطروحة عليه بكل أريحية و التجاوب مع كل الأسئلة الشائكة فله منا جزيل الشكر على قبوله وتجاوبه مع أسئلة هذه الجريدة الفتية و إليكم الحوار الغني الذي تطرف لعدد من القضايا تهم حركة 20 فبراير، سياسة المهرجانات، الصحافة ووو

الرشيدية 24: رشيد البلغيثي أحد ايقونات حركة 20 فبراير لذا نسألكم هل أدت الحركة دورها كما ينبغي وما هو مصيرها؟

رشيد البلغيثي: أنا لست أيقونة و لا رمز أنا واحد من هؤلاء المغاربة الذين آمنوا بالحركة و خرجوا يرددون شعاراتها و يجسدون فلسلفستها في الفضاء العام ما استطاعوا لذلك سبيلا.

أما إن كانت الحركة قد أدت هدفها فالسؤال هنا إشكالي و يجب التعامل معه بنوع من التأني.:

فمن الممكن القول أنها أدت بعضا من أهدافها كتكسير جدار الخوف مثلا و الحديث عن المؤسسة الملكية بكل الجرءة التي يقتضيها الحديث عن فاعل سياسي مركزي كان الجميع يهاب الحديث عنه و الاشارة له بالبنان.

و في نفس الوقت يمكن أن نقول أنها لم تحقق هدفها بمعنى أنها لم تستطع وضع المغرب على سكة الانتقال الحقيقي من خلال دستور ديمقراطي يحفظ للملكية مكانا رسميا و يعطي السلطة كاملة غير منقوصة للشعب الذي يقرر بحرية من خلال صناديق اقتراع تعطينا نخبة سياسية نظيفة عاكسة لإرادة من صوت عليها و قادرة على ممارسة سياسة تشريعية تنتصر للمبادئ المعلنة في أرضية الحركة و قضاء مستقل قادر على تسييد القانون و محاسبة المسؤولين عن الجرائم الاقتصادية و السياسية التي ارتكبت و مازالت ترتكب في حق العديد من الفئات.. إلخ

الرشيدية 24: يقال بأن البلغيثي و أخرون استفادوا من حركة 20 فبراير عبراظهارهم من طرف الاعلام كقادة حركة 20 فبراير؟

رشيد البلغيثي: في ما يتعلق بالاعلام أو ما أسميته بالشهرة فالعادي جدا في كل حركة جماهيرية في العالم أن يكون من يتحدث باسمها و يوضح مواقفها و يحاجج معارضيها و قد كنت واحدا من ضمن عشرات الشبان و الشابات الذين تمت دعوتهم لبرامج حوارية أو نشرات إخبارية على قنوات فضائية دولية و لا أرى أي مشكل في الموضوع و إن لم أكن أنا من تحدث فقد يكون عائشة أو إبراهيم أو عمر.. المهم أن الحضور للنقاش في ندوة أو قناة أو إذاعة باسم حراك أنت جزء منه ليس تهمة و إلا سنتهم الخلفي بجريرة الحديث باسم الحكومة أو نعاتب مقاوما في غزة بـ”خطيئة” الحديث باسم فصائل المقاومة في غزة مثلا.

فيما يرتبط بالاستفادة التي شرحت أنها مادية يسرني أن أخبرك و من خلالك جمهور جريدتك أني كنت قبل حركة 20 فبراير و ما زلت بعدها مواطنا يشتغل بعرق جبينه و له راتب شهري يؤدي عليه الضريبة على الدخل و مستحقات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي التي تقتطع من الشركة المشغلة و كافة الواجبات التي يؤديها أي إطار متوسط يتعارك من أجل العيش كريما مرفوع الرأس. هناك من يضن بحسن أو سوء نية أننا هبة الحركة و أننا حولناها الى رأس مال مادي و هذا خطأ لان من إنخرط في الحركة كان إستقراره المهني في مهب الريح و ما عليك سوى العودة الى قصص التضييق التي عاناها عدد من أعضاء الحركة داخل المؤسسات التي يشتغلون فيها.

الرشيدية 24: يتعرض حاليا عدد من مناضلي الحركة الى تعسفات و اعتقالات بينما رشيد بمنأى عن ذلك لماذا؟

رشيد البلغيثي: بالفعل يتعرض عدد من الشباب للإعتقال للأسف لأن المخزن يشتغل بمنطق “و الله لا بقات فيك” و قد وجد المخزن عاملين للإنتقام من هؤلاء الشباب الاول خفوت الحراك و الثاني جبن حزب العدالة و التنمية، قائد الائتلاف الحكومي، الذي تحول الى مبيض لوجه الاستبداد و مدافع جسور عن جرائم رمي الشباب داخل الزنازن بدل “رميه” الى الجامعات و معاهد التكوين و فرص الشغل الضامن للكرامة و دعم مشاركته في تدبير شؤون وطنه.

أما عن سؤالك لماذا بقيت في منأى عن الاعتقال فأظن أن السؤال يجب أن يوجه لذلك المزاج الذي يسجن متى شاء و يعفو متى شاء أما أنا فلا أملك إجابة من هذا النوع كل ما أعرفه أني مواطن حر أمارس قناعاتي بوضوح و سلمية.

الرشيدية 24: - برز رشيد البلغيتي كمعارض شرس لمهرجان موازين لماذا و لماذا خفت هذه المعارضة خلال السنوات الأخيرة خصوصا بعد تولي اخوان بنكيران الحكم؟

رشيد البلغيثي: كنت عضوا في هيئة المطالبة بإلغاء موازين الأغلبية الساحقة من أعضاء هذه الهيئة و الذين كانوا يخرجون بالمئات للتظاهر هذا المهرجان كانوا محسوبين على شبيبة العدالة و التنمية و منظمة التجديد الطلابي مباشرة بعد وصول حزبهم لمقعد الحكومة إختفوا من الشارع بحجج مختلفة ما أدى خفوت الحركة بعد إفراغها من أبرز التنظيمات المساندة لها.

الرشيدية 24: تعارضون مهرجان موازين بينما تحضرون مهرجانات اخرى بأكادير بالمحاميد و بمناطق أخرى مما يعتبره البعض تناقضا كيف تشرحون ذلك؟

رشيد البلغيثي: معارضتي لموازين لا تعني معارضتي للفن و لا للموسيقى و لا للمهرجانات. معارضتي لموازين تأتي من منطلق بسيط شرحته مرارا و تكرارا و أظن أن من يتابع كتاباتي و تصريحاتي في الموضوع يعرف موقفي جيدا.

أعارض موازين لأنه تعبير جلي على مظهر من مظاهر الاستبداد الثقافي و الفساد المالي، إنه خلطة غريبة للبربكاندا و إفقار المؤسسات العمومية و شبه العمومية و الخاصة من خلال الاتاوة الاجبارية التي تفرضها جمعية مغرب الثقافات على الفاعلين قصد المساهمة قسرا في تمويل المهرجان لأن مغرب الثقافات يرأسها رجل قوي في القصر

بالمقابل تستفيد بعض هذه الشركات من ريع يقتل مبدأ التنافسية في أهم القطاعات الحيوية في البلد، المثال هو شركة طاقة الامارتية في الجرف الأصفر و التي استفادت من هذا المشروع الحيوي خارج أي مناقصة و بالتالي خارج القانون بعدما قررت إعطاء 5 مليون دولار للمهرجان و هناك أسباب و معطيات أخرى يطول شرحها في هذا الحوار.

أما بالنسبة للمهرجانات الاخرى و لنأخد مهرجان تراكالت بمحاميد الغزلان كمثال فهذا المهرجان ينظم بمنظور مواطن يشتغل على موسيقى الصحراء للنهوض بالواقع البيئي الهش للمنطقة ، يأتي بالعملة الصعبة لمنطقة فقيرة من خلال زواره الاجانب الذين يؤدون تذاكر الطائرة و يعطون المال للمشاريع السياحية الصغرى هناك مقابل الاقامة كما منظمي المهرجان يمنعون استعمال سيارات الدفع الرباعي في رقعة المهرجان مما ينعش جيوب أصحاب الابل و العربات الخ

هنا الفرق بين مهرجان و مهرجان، و أخيرا أوؤكد أنني لم أكن يوما معارضا لموازين من منظور أخلاقوي بل لأسباب عقلانية و تدبيرية صرفة

الرشيدية 24: كيف يفرق رشيد البلغيثي بين دوره كصحفي بهسبريس و دوره كمناضل يساري بحركة 20 فبراير؟

رشيد البلغيثي: أنا اليوم لا أصنف نفسي لا مناضلا يساريا و لا يمينيا و أستعين بدائرة الحياد في عملي كصحفي و آخد مسافة كافية في علاقتي بكل الفاعلين. و عندما أعود لجلساتي الحميمية مع الاصدقاء أو صفحتي في الفايسبوك أعبر عن ارائي الشخصية بكل حرية

الرشيدية 24:ما قصة السيارة المكشوفة التي ظهر بها البلغيثي على الفايسبوك و أثارت عدد من التساؤلات من بينها سؤال من أين هذه الثروة؟

رشيد البلغيثي: قصة السيارة المكشوفة بسيطة و هي أني كنت في عطلة في بيت أحد الاصدقاء التي يبعد عن مركز المدينة بثلاثة كيلو مترات و عندما أحتاج للمؤونة أستعمل سيارته المكشوفة و هي السيارة الوحيدة المتاحة بالاضافة الى أني لست من أنصار البؤس فأنا أسافر باستمرار خارج و الوطن و داخله و أذهب الى الجبال و الصحاري و المنتجعات و أدخل الفنادق المصنفة كما أبيت في الاكواخ أو الخيم و لا أجد أدنى حرج في الموضوع.

الرشيدية 24:- هل من السهل ان يبرز أحد أبناء المناطق الهامشية في المركز من خلال تجربتك؟

رشيد البلغيثي: - البروز من عدمه ليس شيئا مهما المهم أن تكون مؤمنا بما تقوم به منسجما مع ذاتك و قناعاتك و متى حققت هذه الشروط فكن على يقين أنك ستكون منتجا و مبدعا ومميزا في عملك سواء جئت من الهامش أو هامش الهامش. لا تنسى ان الهامش كان دائما منجما للطاقات و هذا ستلمسه من خلال منطقتك التي أعطت الكثير من الطاقا

كلمة أخيرة: أتمنى لجريدتكم المثابرة و الاستمرار و النجاح لأن إعلام الجهة أو إعلام القرب هو إعلام حقيقي يضع المواطن في صلب اهتمامه خلافا ل”إعلام المركز” الذي يتحول فيه الصحفي الى ربان طائرة يرمي الناس بالاخبار من فوق دون أن يعرف تأثيرها على الارض.

حوار من إعداد: عزيز ماموني

Partager cet article

Published by أخبار الرشيدية
commenter cet article
15 décembre 2014 1 15 /12 /décembre /2014 13:17

حصيلة سنة من الأوراش الكبرى و الإصلاحات في قطاع التجهيز و النقل

لتحميل الحصيلة المرجو الضغط على الرابط

Partager cet article

Published by أخبار الرشيدية
commenter cet article
15 décembre 2014 1 15 /12 /décembre /2014 13:15

أكد الفنان عبد الله أوزاد أحد رواد المسرح الأمازيغي ببلادنا عن عمل وزارة التقافة في دعم المسرح المغربي إيجابي حيث أن هذه الوزارة تخصص 600 مليون لدعم المسرح ليس هذا فحسب بل تدعمه من خلال المركبات الثقافية ومن خلال المهرجانات لكنها واخذ عليها تجاهل دعمها لرواد المسرح الامازيغي لكنه في المقابل أكد ان المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية تنثل من دعم هذا الصنف من الابداع لمزيد من التفاصيل لكم الحوار كاملا مع الفنان عبد الله اوزاد حول قضايا المسرح عموما و قضايا المسرح الأمازيغي على الخصوص

الرشيدية 24 : بداية كسؤال كلاسيكي من هو عبدالله أوزاد؟

عبدالله أوزاد فنان مغربي من مواليد 1960

مزداد بمدينة سلا منحدر من مدينة آيت أورير ذو أصول أمازيغية

بدايته كممثل هاو سنة 1976

تفرغ سنة 1985

يعتبر مؤسس المسرح الأمازيغي بالمغرب وكان أول عرض سنة 1993 بمسرحية أوسان صميدنين

وكانت هذه المسرحية بدايتي في مجال الإخراج ،وبعد عدد من المسرحيات كان لابد من التفكير في أخد فسحة للتأمل والنقد الذاتي وإيجاد طريقة لتصحيح المسار فاخترت طريق المسرح العالمي من خلال مسرحية خادم السيدين لكولدوني والأصدقاء لسوافومير موروجيك وتوج هذا الإختيار بمسرحية عطيل لوليام شكسبير وكان لي شرف لعب دور عطيل في هذه المسرحية و بصراحة كان عمل شاقا جدا وتطلب مني شهورا من البحث و المساءلة حول الشخوص وبعدها الانساني والسيكولوجي وكذلك الشأن للتمرين الشخصي وكانت لأول مرة في تاريخ المغرب وإن لم أقل على المستوى العالمي تقدم هذه المسرحية الشكسبيرية باللغة الأمازيغية كما أنها قدمت على شاشة القناة الثانية وهذا يشرفني و اعتبره حدثا تاريخيا طبعا في المجال المسرحي والفني وقيمة مضافة لمساري الفني

وكما يقولون لتصبح شاعر يجب أن تحفظ ألف بيت شعري ،فبعد هده التجربة وتعاملي مع مجموعة من النصوص العالمية والمحلية انتقلت لمجال الكتابة وهذا طبيعي جدا و آخر الكتابات مسرحية حسن الختام وهي تتحدث عن التعايش في زمننا هدا وبالضبط في إطار ما يعيشه المغرب من وضعية حيث تغيرت عدة مفاهيم خصوصا حين اختلطت السياسة بالدين وأصبحت ما يطلق عليها العلمانية خصم و معارض لكل مبادرات الجانب الآخر وهذه المسرحية تجمع بين سكير ومتدين ….. يقتسمان سقف واحد لكن يجمعهما البعد الانساني والاحترام المتبادل

أما في المجال التلفزيون فقد شاركت في عدة أعمال :مسلسلات وأفلام أذكر منها شجرة الزاوي،علاش ياولدي سلسلة الخادمات وجيران الحومة فيلم الكنز ….

أماالمجال السينمائي فمشاركتي فيه كممثل لم تتجاوز :فيلم بوقساس بوتفوناست ،جارات أبي موسى،رجل من طين و خيل الله لنبيل عيوش

أما كمخرج فلدي عددلابأس به من الأفلام القصيرة والمتوسطة كما اشتغلت كمساعد مخرج عدة مرات.

الرشيدية 24: ما رأيكم في سياسة الدعم المسرحي الذي تنهجه وزارة الثقافة؟

على ما أظن أن تخصص وزارة الثقافة 600 مليون لدعم المسرح فهذا عمل جد إيجابي و يجب أن نفتخر به ثم دعم وزارة الثقافة للمسرح لم يقتصر على هذا فقط بل تجاوز ذلك بكثير بحيث أصبح المغرب يتوفر على مركبات ثقافية ما يسمى بدور الثقافة وهذا في حد ذاته جد إيجابي. وهذه المركبات يشرف عليها ذوو الاختصاص من خريجي المعاهد المسرحية ثم هناك مهرجان وطني و مهرجان لمسرح الطفل …

بين قوسين ،مؤاخذتي الوحيدة على وزارة الثقافة هو أنه في بعض الأحيان يتجاهلنا هذا الدعم نحن الرواد وحين أقول الرواد خصوصا المسرح الأمازيغي فليس هناك غرور ولا أنانية أعتقد أن تعانق الخشبة منذ سنة 1976 إلى الآن فهذا وحده كفيل أن لا تتركنا الوزارة نقبع في ركن النسيان وقد غطت خيوط العنكبوت كل نضالاتنا من أجل الفن الرابع خصوصا الأمازيغي ونحن الذي كنا نقدم مسرحياتنا في القرى و المداشر بالمناطق النائية

الرشيدية 24: هل ينال المسرح الأمازيغي ما يستحقه من اهتمام من طرف مسؤولي الثقافة ببلادنا؟

بمقارنة مع خريطة للفرق المسرحية التي تشتغل بالأمازيغية خصوصا التي راكمت عدت أعمال فهذا غير كافي بحيث نخضع لعملية التناوب على حصة الدعم المخصص لنا و بالتالي فإن اشتغلت سنة فعليك أن تنتظر سنتين أو أكثر قد تصل إلى أربع سنوات كما هو وقع لي وهذا يؤثر سلبا على مسار الفرق ويسبب إحباط لدى البعض ،حتى المعهد الملكي تنصل من مسؤوليته ولم يعد يهتم بهذا النوع من الإبداع فين حين نسمع أن قسط كبير من ميزانية المعهد يعود لخزينة الدولة في حين نحن في أمس الحاجة إليه وممكن أن نخلق ثورة مسرحية أمازيغية تعيد الاعتبار للفرجة ببلادنا خصوصا في المدن النائية والعالم القروي

الرشيدية 24: ما مكانة المسرح الأمازيغي ضمن الفنون الأمازيغية حيث أأنالأغنية او الفيلم كان لهم نصيب من الانتشار و الاهتمام فماذا عن أبو الفنون؟

طبعا كما هو كتعارف عليه فإن الأمازيغ يميلون كثيرا للفرجة الموسيقية والتي تعتمد على الكلمة النافذة و التي تصيب هدفها العميق في وجدان المتلقي فبالتالي يبقى الغناء والشعر أقرب من الانسان الأمازيغي من المسرح وحتى إذا كان هناك حضور أو تقارب مع أبو الفنون فهو يكون في زمن ما ،ضيق ، أي موسمي ومادام ليس هناك خطة أو سياسة ثقافية في هذا الشأن فسيبقى المسرح في الدرجة الثالثة ورهين مدى عطف المؤسسات الحكومية لمؤازرة أبو الفنون ليظفر بمرتبة متقدمة داخل الساحة الثقافية أو أن يصبحا عرفا وإن كان هذا جد مستبعد جدا لأن الجدور وأصول الفنون الأمازيغية يغيب عنها هذا الرافد الفني المهم.

الرشيدية 24: ما مستقبل المسرح في ظل هذا التطور التكنولوجي و الرقمي؟

على ما أظن مادام أن المسرح فرجة مباشرة فهو مهدد من طرف التكنولوجيا التي تجعل الجمهور أن يغير علاقته بهذه الفرجة المباشرة إلى نفس الفرجة لكنها معلبة بدون روح يكون القرص المدمج هو الوسيط بين المبدع و المتلقي.

لكن من زاوية أخرى فالتكنولوجيا لها تأثير إيجابي على المسرح خصوصا إذا استغلت في مجال الإضاءة ، الصوت أو هيكلة الركح بخشبات متحركة و قدد تساعد على تحقيق بعض التصورات الإبداعية التي تعتمد على التكنولوجيا.

الرشيدية 24: كثيرا ما يثار سؤال عن ماهية المسرح الامازيغي في نظركم هل كل مسرحية ناطقة بالأمازيغية يمكن إدراجها ضمن المسرح الأمازيغي أميندرج في إطاره كل المسرحيات التي تتناول قضايا الأمازيغية و ألامازيغ؟

فهذه التسمية لها عدة وجوه فمثلا إن كنا نتحدث من الناحية الأدبية أو اللغوية فمادام هناك لغة أمازيغية من خلالها نتعرف على الشخوص وفحوى المسرحية فهذا مسرح أمازيغي

أما إن توفرت كل العناصر المكونة للفرجة ( نص ،ممثل ،مخرج، جمهور ، ديكور ونقوش …)وتبت ارتباطها بالأمازيغية فذاك مسرح أمازيغي

هناك عملية جد هامة يجب أن لا نغفلها في هذا الباب ،فمنذ أن تواجد المسرح فهو لم يخرج في نقاشاته عن مواضيع إنسانية تهم البشرية جمعاء وهذه المواضيع تتغير فقط لتأثيرها بهوية أو عادات جماعة ما وهذا التغيير طبعا يختلف ويتطور باختلاف الجغرافية والإنسان وحين نتحدث عن الإنسان فإننا نتحدث عن هوية وعلى عادات ولغة وهذه اللغة هي الرابط بين هؤلاء وقد تصل إلى لغة أخرى بصرية كالألوان والإيقاعات و طريقة التواصل بين أفراد القبيلة وكذلك طريقة التواصل مع الخارج ، لكن البعد الإنساني يبقى دائما حاضر

الرشيدية 24 : ما هو جديد أعمالك الفنية و كلمة أخيرة لقراء الموقع

جديد أعمالي : جولة مسرحية بالمسرحية الجديدة ” حسن الخاتمة” وإنشاء الله تصوير فيلم أمازيغي بضاحية مراكش وربما تكون مدينة ميدلت الجميلة والغنية بديكوراتها هي التي ستحتضن هذا العمل في انتظار ذلك أتمنى لكم مزيدا من التألق ولكل القراء دوام الصحة والعافية .

الحوار من إعداد: ماموني يوسف

Partager cet article

Published by أخبار الرشيدية
commenter cet article
15 décembre 2014 1 15 /12 /décembre /2014 13:12
الخريطة المستقبلية للسكك الحديدية تشمل مدن الجنوب الشرقي

الخريطة المستقبلية للسكك الحديدية تشمل مدن الجنوب الشرقي

Partager cet article

Published by أخبار الرشيدية
commenter cet article
25 décembre 2013 3 25 /12 /décembre /2013 13:38

Partager cet article

Published by أخبار الرشيدية - dans تربية وتعليم
commenter cet article
25 décembre 2013 3 25 /12 /décembre /2013 13:36

Partager cet article

Published by أخبار الرشيدية - dans فيديو
commenter cet article
25 décembre 2013 3 25 /12 /décembre /2013 13:34

Partager cet article

Published by أخبار الرشيدية - dans فنون
commenter cet article
25 décembre 2013 3 25 /12 /décembre /2013 13:32

Partager cet article

Published by أخبار الرشيدية - dans فيديو
commenter cet article
25 décembre 2013 3 25 /12 /décembre /2013 13:30

Partager cet article

Published by أخبار الرشيدية - dans فيديو
commenter cet article